دور إدارة البعثات

تعتبر إدارة البعثات همزة وصل بين كليات الجامعة والملحقيات الثقافية السعودية في بلدان الابتعاث المختلفة . وتعمل على إيجاد الصلة بين الجامعة وجامعات الدول الأخرى بما يؤدي إلى التنويع الثقافي والعلمي المفيد وذلك خدمة لمنسوبي الجامعة . كما تقوم بعمل الإجراءات اللازمة لإيصال ما يحتاجه المبتعث إلى كليته وكذلك ما تحتاج الكليات إيصاله إلى مبتعثيها .. ومتابعة ذلك حتى يصدر على شكل قرار إداري إن لزم الأمر كما في الحالات التالية: (ابتعاث ، تمديد بعثة ، تغيير جامعة، تغيير تخصص ، رحلات علمية ، حضور المؤتمرات والدورات التدريبية ، إنهاء بعثة) . وتقوم كذلك بمتابعة المبتعث في مقر البعثة من خلال الملحقيات الثقافية لمعرفة سيره الدراسي واتخاذ ما من شأنه تحقيق الهدف المنشود من ابتعاثه .

 

 

من خلال ما سبق ذكره في التعريف بإدارة البعثات والتدريب يتضح الدور الذي تقم به كحلقة وصل بين المبتعث ومرجعه ويتمثل ذلك في الأمور التالية:

·        التأكد من تطبيق أنظمة الابتعاث في كل ما له علاقة بالابتعاث .

·        التأكد من صحة الإجراءات التي تمر بها معاملات المبتعثين .

·        متابعة المبتعثين ورفع التقارير عنهم .

·        متابعة معاملات المبتعثين مع الملحقيات الثقافية السعودية وكلياتهم وجميع قطاعات الجامعة المختلفة.

·        المشاركة في دورات الاعداد للابتعاث التي ينظمها مركز تطوير التعليم الجامعي بشرح نظام الابتعاث وشروطه وإجراءاته والاجابة على استفسارات المشاركين.

 

*ومما يجدر التنويه عنه بأن دور ادارة البعثات ينحصر في الامور الادارية والإجرائية أما الأمور الاكاديمية كنوع التخصص المطلوب دراسته او طريقة الدراسة ونحو ذلك فإن المرجع فيها يعود للأقسام العلمية ومجالس الكليات .