اخبار الوكالة

إرجع إلى الصفحة الرئيسية

مسار التنقل

أبا الخيل: الدفاع عن هذه البلاد واجب شرعي


أكد وزير الشؤون الإسلامية السابق الدكتور سليمان أبا الخيل أن دور كليات الشريعة في جامعات المملكة يكتسب أهمية في تبصير الطلاب وتحقيق الأمن العقدي والفكري من خلال تقديم مبادئ الشريعة الصحيحة دون زيادة أو نقصان وفق ماجاء في القرآن الكريم والسنة النبوية وماكان عليه السلف الصالح دون غلو أو إفراط، لافتا إلى  أن تدريس المنهج الوسطي يحقق غايات الدين ومقاصده الدنيوية والأخروية.

وأوضح أبا الخيل خلال محاضرة نظمتها  كلية الشريعة بجامعة نجران اليوم "الأربعاء" بعنوان "دور الكليات الشرعية في ترسيخ الإعتدال الفكري" أن كليات الشريعة منذ إنشائها قام عليها علماء هذه البلاد وأسسوا مناهجها مما ساهم في تأصيل حب الأوطان واثراءه في عقول الناشئة، وأصلت معنى الالتزام بالجماعة وتقويتها ووجوبها ونبذ الأحزاب لتفويت الفرصة على الأعداء، مبينا أن الدفاع عن هذه البلاد باللسان جهاد في سبيل الله.
واستعرض خلال المحاضرة عدد من الأمور التي تحقق مقاصد الأمن الفكري ونبذ التطرف والتشدد، داعيا إلى التكاتف لحفظ الأمن والأمان والنظر إلى وضع بلدان مجاورة فقدت الأمن وأصبحت الفوضى في كل شبر منها والدماء تراق بسبب الدعوات الباطلة التي حرضتهم على الخروج عن الجماعة.
وحذر أبا الخيل من فئتين كلاهما يشكل خطرا على المجتمع وتمارس الإرهاب وهي الفئة الضالة التى تسعى إلى تجنيد الشباب في ميادين التطرف والأخرى هي فئة تسعى إلى تمييع الإسلام وكل ذلك يعد خروجا عن وسطية الدين.