أخبار و أنشطة الوكالة

إرجع إلى الصفحة الرئيسية

مسار التنقل

المشاركون في ورشة "الاستشعار والطاقة المتجددة" يجمعون على نجاح هذا التجمع الدولي


توصية دولية باستحداث دراسات عليا في تقنية "النانو " بجامعة نجران

أنهت الورشة الدولية في "المواد المتقدمة لأجهزة الاستشعار الالكترونية والطاقة المتجددة 2012 " التي نظمتها جامعة نجران على مدى 3 أيام أعمالها بعدد من التوصيات والرؤى المستقبلية لتفعيل نتائج البحوث المقدمة وجعلها في خدمة الإنسانية . وتلى مدير "المركز الواعد للمجسات الالكترونية " بالجامعة الدكتور صالح الصعيري أبرز تلك التوصيات في الجلسة الختامية ومنها توصية بأهمية التواصل بين المركز الواعد للمجسات الالكترونية بجامعة نجران ومراكز الأبحاث العالمية وذلك لنقل التقنية للمركز والمراكز المشابهة في المملكة ، كذلك أكد المشاركون على أهمية وجود برامج ماجستير ودكتوراه تتبناها جامعة نجران في مجال تقنية "النانو" بالتعاون مع جامعات عالمية حيث تُجرى بحوث الطلاب في المركز الواعد للمجسات الالكترونية بالجامعة ، وعلى أهمية استقطاب الشباب السعودي في جميع المراكز البحثية في المملكة لتطوير مهاراتهم في هذه التقنية الواعدة.    وشدد ت التوصيات على ضرورة التجهيز لعقد "المؤتمر السعودي الدولي الأول في مجال المواد المتقدمة لأجهزة الاستشعار الالكترونية والطاقة المتجددة". وأجمع المشاركون في التوصيات على أن الجامعة قد أسست لقاعدة علمية عالمية في مجال تقنية "النانو" واستخداماتها في مجالات الأجهزة الالكترونية والطاقة المتجددة وعليها أن تواصل هذا التميز ، وأن وجود المعمل النظيف في مركز "النانو" بالجامعة يعتبر نقلة نوعية للبحث العلمي في المملكة .

وكشف الدكتور الصيعري عن أن جامعة نجران بصدد توقيع اتفاقيات خدمات مع عدد من مراكز الأبحاث والجامعات المشاركة في الورشة ومنها جامعة"ويلز" وجامعة"يورك" في بريطانيا وجامعة "واترلو" في كندا وجامعات"فلوريدا" و" كاليفورنيا ديفيس" و"جنوب إلينيوس" في الولايات المتحدة الأمريكية .

من جهته قال وكيل جامعة نجران للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور محمد سلطان العسيري إن هذه الورشة حققت جميع أهدافها من حيث المشاركة النوعية من دول ذات مكانة علمية كبيرة ، كذلك فتحت موضوعات ومجالات بحثية جديدة نأمل أن تكون منها موضوعات بحوث تتحقق منها براءات اختراع وأبحاث أصيلة تنشر عن طريق المركز الواعد للمجسات الالكترونية . وأضاف العسيري : ما أسعدنا كثيرا هو المشاركة الواسعة من الداخل والخارج حيث شاركنا عدد من الجامعات السعودية مثل جامعة الملك عبدالعزيز ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ، ومن الطلاب بعض الموهوبين من أبناء منطقة نجران حيث أن إشراكهم هدف رئيس للمركز .

وكانت الجلسات الختامية للورشة شهدت عدة أوراق مهمة منها ورقة  عضو هيئة التدريس بكلية الهندسة بجامعة نجران الدكتور فهد رجب آل مشرف  التي كانت بعنوان "طريقة غير متلفة لتوصيف امتصاص الصبغة في الخلايا الشمسية ذات الصبغة" ذكر فيها  أن من أهم العوامل المؤثرة في زيادة فعالية الخلايا الشمسية ذات الصبغة هي مساحة السطح العالية لطبقة شبه الموصل. وأن هنالك طرق مختلفة لزيادة مساحة السطح لهذه الطبقة باستخدام أنابيب "نانو" أو بطبقة رقيقة من شبه الموصل عند محاولة زيادة سمك هذه الطبقة تنتج تشققات في الطبقة مما يتسبب في انفصال الطبقة عن القاعدة، أيضا عملية صبغ الطبقة بالصبغة يصعب بسبب تكوين طبقات متعددة مما يؤثر في عملية انتقال الالكترونات. وقال "  هذا البحث المقدم يدرس تأثير الطبقات المتعددة للصبغة على فعالية الخلايا الشمسية وذلك عن طريق تقنية جديدة لدراسة كثافة الصبغة دون الحاجة لإذابتها مما يساعد على دراسة العلاقة بين الكثافة والتيار الكهربائي ، وقد تم عمل خلايا شمسية بفعالية تصل إلى 9،44% ) . من جهة أعتبر عدد من منسوبي الجامعة أن تنظيم هذه الفعالية بنجاح خطوة مهمة للمستقبل وقال عضو اللجنة التنظيمية المهندس صبيح الصيعري " إن رؤية الجامعة منذ البداية هي الريادة والبدء حيث انتهى الآخرون، وما تنظيم هذه الورشة إلا دليل على وضوح الرؤية وجودة الخطط المرسومة " أما المهندس حسن القاضي فاعتبر الورشة بداية ناجحة للمركز الواعد بوجه خاص ولجامعة نجران بشكل عام "

 

الدكتور صالح الصيعري يلقي توصيات الورشة الدولية