أخبار و أنشطة الوكالة

إرجع إلى الصفحة الرئيسية

مسار التنقل

مراكز متقدمة لجامعة نجران سعودياً وعربياً في البحوث والاستشهادات العلمية


نجران 15 رمضان 1437 هـ الموافق 20 يونيو 2016 م واس
حققت جامعة نجران مراكز متقدمة على مستوى الجامعات السعودية والعربية ، باحتلالها الترتيب العاشر بين نظيراتها السعودية في عدد الأوراق العلمية، كما احتلت الترتيب الثالث سعودياً ، والسادس عربياً ،في عدد الاستشهادات العلمية. وعلى صعيد تأثير المواقع تمكنت الجامعة من إحتلال الترتيب التاسع على مستوى الجامعات السعودية، وتمكنت من حجز موقع لها ضمن أفضل 100 جامعة عربية وفق تصنيف QS University Rankings: Arab Region 2016
وأوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محمد سلطان العسيري، أن تصنيف QS University Ranking يُعد واحداً من أكثر ثلاثة تصنيفات جامعية على مستوى العالم ،من حيث الأهمية والتأثير ، كما أن معيار الاستشهادات العلمية من أهم المعايير والمؤشرات التي تدل على أصالة وتميز النشاط البحثي لأي مؤسسة تعنى بالأبحاث العلمية، كما بين أن الجامعة بحمد الله منذ إنشائها مدركة لأهمية محور البحث العلمي في منظومة التعليم والتعلم ولذلك عملت على إنشاء بنية تحتية مميزة تحوي معظم الأساسيات لقيام بحث علمي مميز.
وبين العسيري أن الجامعة أنشأت أربعة مراكز بحثية وهي "المركز الواعد للمجسات الإلكترونية" ، و"مركز البحوث الشرعية والإنسانية والتربوية "، و"مركز البحوث الصحية" ، و"مركز البحوث العلمية والهندسية" ، بالإضافة إلى "كرسي الأمير مشعل بن عبدالله للأمراض المستوطنة "؛ هذا بجانب دعم الجامعة المستمر للمشاريع البحثية في السبع سنوات الماضية ، حيث تجاوز عدد البحوث المدعومة 1000 بحث .
وأضاف العسيري بأن الجامعة تبنت أبحاث المواد المتقدمة والنانو لكون هذا المجال حيوي على مستوى العالم ولارتباطه باحتياجات وتوجهات المملكة البحثية فأنشأت مركزاً بحثياً يعنى بأبحاث المواد المتقدمة وتطبيقاتها التكنولوجية وكذلك أبحاث النانو التي تركز على توصيف وتصنيع المواد النانومترية المختلفة عن طريق مجموعة متنوعة من التقنيات و استخدام تلك المواد النانومترية لتصنيع أجهزة الاستشعار والأجهزة الإلكترونية المختلفة مثل تطبيقات أجهزة الاستشعار، والمجسات الكيميائية والغازية، والمجسات الحيوية الإلكتروكيميائية والبصرية، إلى جانب المجسات المكونة من المواد المغناطيسية، وتطبيقات المواد الإلكترونية، والثنائيات، وأجهزة الإنبعاث الحقلي ، مؤكداً أن عدد البحوث المنشورة لمركز المواد المتقدمة وأبحاث النانو بالجامعة تزيد على ??? بحثا منشورا في مجلات عالمية مرموقة ذات تأثير عال منذ عام 2010 وحتى 2015.