بيوت الخبرة

تمهيد :


تُعد بيوت الخبرة نافذة الجامعات على المجتمع المحلي. ولقد نبعت فكرة إنشاء بيوت الخبرة من التوجهات الحديثة للجامعات نحو تعزيز مبدأ الشراكة الاستراتيجية بينها وبين كافة فئات المجتمع بهدف توظيف إمكاناتها المختلفة من أجل تحويل المعرفة والخبرة المتوفرة لدى منسوبيها لخدمة المشاريع الاقتصادية والتنموية، وتحقيق التنمية المستدامة وبما يساهم في تنمية الإيرادات الذاتية لتلك الجامعات.

وبناءً على ما تقدم، فإن بيوت الخبرة تمثل وسيلة مناسبة لاستثمار الموارد البشرية المؤهلة والمتخصصة،  وذلك عن طريق فريق أكاديمي يحظى بكفاءات وخبرات ومهارات في مجموعة واسعة من الأنشطة والإمكانات والقدرات المادية والمعرفية في الجامعة وتسخيرها لخدمة المجتمع بشكل عام، والقطاعين العام والخاص بشكل خاص، وذلك من خلال إتاحة الفرصة لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة للاستفادة من معارفهم وخبراتهم في معالجة قضايا المجتمع، وتقديم خدمات استشارية وبحثية وتدريبية متميزة لكافة فئات المجتمع في كافة التخصصات والمجالات العلمية والبحثية مقابل عوائد مالية، وبما لا يتعارض مع المادة رقم (47)من اللائحة المنظمة للشؤون المالية في الجامعات