إرجع إلى الصفحة الرئيسية

في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة التعليم عن تعليق الدراسة مؤقتاً بجميع الجامعات والتحول إلى التعليم الإلكتروني، بادرت جامعة نجران بتنفيذ خطة التحول إلى التعليم الإلكتروني الكامل، وذلك حرصاً منها على استمرار العملية التعليمية وضمان سيرها بجودة وكفاءة عالية.
وشملت الخطة التي نفذتها الجامعة التحول من المقررات الإلكترونية الداعمة إلى المقررات الإلكترونية الكاملة؛ لخدمة 26 ألف طالب وطالبة، حيث اشتملت على بث المحتوى التعليمي الإلكتروني بطرق متنوعة ؛ تتضمن مقاطع فيديو وصوتيات، وأدلة استخدام مدعمة بالصور ، إضافة إلى محاضرات متزامنة عبر الفصول الافتراضية، وأخرى مسجلة للمادة العلمية، كما تتضمن عرضاً تفصيلياً للمقررات الكاملة، ورفع الواجبات، وتفعيل لوحة المناقشات بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس،  وعروض تقديمية من قبل الطلاب، كما تشمل آليات الاختبارات الإلكترونية.
وتضمنت خطة التحول أيضاً التدريب الإلكتروني للطلاب والطالبات بنمطيه المتزامن باستخدام الفصول الافتراضية وغير متزامن بواسطة الفيديوهات التعليمية المسجلة؛ لتوضيح استخدام الفصول الافتراضية، وأدلة استخدام النظام الإلكتروني، وكذلك استخدام البلاك بورد درايف، كما اشتملت خطة التحول على متابعة التقارير، ولوحة معلومات الأداء، وتقديم الواجبات والاختبارات، والتفاعل في الأنشطة.
هذا وربطت العمادة أكثر من 5000 آلاف شعبة بنظام التعلم الإلكتروني " البلاك بورد" شملت جميع مقررات الجامعة بكلياتها المختلفة.
ونفذت العمادة ستة برامج تدريبية لهيئة التدريس: لأعضاء هيئة التدريس استفاد منها قرابة 488 عضو هيئة تدريس في شطري الطلاب والطالبات بمختلف الكليات تعزيزا للتدريب السابق مع بداية كل فصل دراسي.

كما أعدت العمادة دليلا وخطة تدريب متكاملة للاختبارات الإلكترونية؛ لتهيئة أعضاء هيئة التدريس والطلاب وتدريبهم عليها.
وحرصت العمادة على توفير دعم فني ووسائل اتصال متنوعة، على مدار اليوم  من خلال هواتف العمادة والبريد الإلكتروني للعمادة وحسابها على تويتر.

و من جانبه، أكد وكيل الجامعة للشؤون التعليمية أ. د. جبران القحطاني بأن الجامعة تمتلك إمكانات عالية وخبرات ناجحة من الأحداث السابقة التي أسهمت في تطوير وتطبيق البرامج الإلكترونية بشكل فعال يخدم الطلاب والطالبات وإلى الاستفادة منها ومواصلة تجربتها في تطوير هذه البرامج.

وأضاف د. القحطاني أن التجربة السابقة أثبتت نجاحها من خلال النتائج الدراسية التي تميز بها طلاب الجامعة وتفاعلهم مع النظام بجميع برامجه، مشيراً إلى أن التقنية العالية التي تمتلكها الجامعة أسهمت في التطوير المستمر للبرامج الإلكترونية.

من جهته أوضح عميد عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد د. خيران آل رجب أن العمادة تنفذ برامجها التدريبية للتعريف بالأنظمة بشكل مستمر طوال العام ، وتشمل الكادر التدريسي والطلاب والطالبات وهو ما سهل من سرعة التفاعل مع برامج التعليم عن بُعد، منوهاً بأن انطلاق المحاضرات الإلكترونية عبر الفصول الافتراضية بدأ منذ أول يوم من التحويل حيث سجلت تفاعلاً مميزاً من قبل الطلاب والطالبات.