لمحة عن المعهد

تم إنشاء معهد البحوث والدراسات الاستشارية بجامعة نجران ليكون نافذة للجامعة والممثل الرئيس لإدارة وتنفيذ الدراسات والاستشارات التي تقدمها الجامعة للقطاعات الخارجية من خلال عقود قانونية موثقة، وليكون كذلك الجهة المسؤولة بشكل عام عن التعاقد مع مؤسسات المجتمع الحكومية والخاصة التي يمكن لوحدات الجامعة أن تقدم لها الاستشارات والخدمات العلمية والبحثية.

 

وتسعى جامعة نجران الى تحقيق موقع متقدم بين جامعات العالم، ويدرك المعهد التحدي الكبير المتمثل في تحقيق الريادة العالمية. لذا يسعى إلى أن يكون واجهة الجامعة نحو التميز، وأن يكون نافذة يطل من خلالها على المجتمع من ناحية، ويمثل بوابة المجتمع نحو الجامعة من ناحية أخرى ويسير على خطى الريادة والتميز والعالمية. ويُعَدّ المعهد الرابط بين الجامعة وقطاعات المجتمع الحكومي والأهلي من خلال المساهمة في تقديم التنمية الشاملة في القطاعات الإنسانية والبنية التحتية لمشاريع التنمية في القطاعين الحكومي والأهلي. والمعهد في سعيه هذا يطمح لتحقيق أهدف خطته الاستراتيجية للإسهام في جعل رؤيته ورسالته وغاياته الكبرى وأهدافه واقعاً ملموساً، وليضفي على منطقة ومحافظات نجران مزيداً من التألق.

 

كما تعمل إدارة المعهد على تطوير استراتيجيات ولوائح وآليات ونظم وممارسات الأعمال التعاقدية التي تقدمها الجامعة للمستفيدين في القطاعين الخاص والعام ضمن إطار التنمية الشاملة في المملكة العربية السعودية بما يحقق مساهمة مرموقة للجامعة في تفعيل اقتصاد ومجتمع المعرفة من خلال إمكاناتها البشرية والفكرية والمادية فضلاً عن تجهيزاتها المعملية.

ولدى المعهد العديد من بيوت الخبرة، ، تضم العديد من الخبراء والمستشارين المؤهلين الحاصلين على درجات علمية من أرقى الجامعات العالمية الأمريكية والأوربية ومتخصصون في مختلف المجالات ولهم خبرة معرفية وممارسة بحثية قيمة. ويقومون بتقديم دراسات واستشارات لحل مشاكل علمية وصناعية أو تقديم اقتراحات في شتى المجالات.

 

ويعتمد المعهد في تقديم خدماته على البنية الأساسية لجامعة نجران بكلياتها المختلفة، وأقسامها العلمية ومراكز أبحاثها المتخصصة، ومختبراتها المزودة بأجهزة علمية حديثة، ومكتباتها المرتبطة بقواعد معلومات عالمية، وأنظمتها المعلوماتية المرتكزة على قاعدة متقدمة من تقنية المعلومات.  ومن أهم الخدمات التي يقدمها المعهد بالتعاون مع الكليات هي الاستشارات المتخصصة  والبحوث والدراسات التعاقدية

.

ويتمتع المعهد بثروة بشرية ومعرفية يستمدها من إمكانات الجامعة وخبراتها وسمعتها الطيبة في مجال نشر العلم والمعرفة وخدمة المجتمع. ومما لا شك فيه أن التطور الذي تعيشه المجتمعات في شتى المجالات يحتم عليها أن تبقى على اطلاع بكل جديد وتستفيد منه. ويسعى المعهد إلى توظيف، وتنمية، وتعميق قدرات الجامعة البحثيّة، والمهنيّة، والاستشاريّة، والإشرافيّة،  لخدمة القطاعات الإنتاجيَّة والخدميَّة للمجتمع.

 

ويسعى المعهد ليبقى دائما أحد أهم الخيارات الأساسية والاستراتيجية للمؤسسات والمنظمات الوطنية عن طريق تميزه في تقديم الدراسات والخدمات الاستشارية